Ad
العسيلي: نتطلع الى رؤية استثمارات عربية وإسلامية في فلسطين
بتاريخ 2019-12-8- تاريخ التحديث الأخير 2019-12-8
newsGallery-15758032527855.jpeg

وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي يلقي كلمته خلال المؤتمر

اسطنبول-أخبار المال والأعمال-قال وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، يوم الأحد، خلال المشاركة بمؤتمر الاستثمار في القطاعين العام والخاص رفيع المستوى، لمنظمة التعاون الإسلامي، ممثلاً عن الرئيس ورئيس الوزراء: "نتطلع الى رؤية استثمارات عربية وإسلامية في دولة فلسطين في مختلف القطاعات الانتاجية الواعدة التي تشكل الرافعة الحقيقية لتطوير اقتصادنا وتعزيز صمود المواطنين".

ينظم المؤتمر في إسطنبول،على مدار يومين تحت شعار "إطلاق العنان لفرص الاستثمار داخل منظمة المؤتمر الإسلامي: الاستثمار من أجل التضامن والتنمية"، بالتعاون مع رئاسة مكتب الاستثمار بالجمهورية التركية والأمانة العامة لمنظمة التعاون  الإسلامي ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

يهدف المؤتمر الى زيادة حجم الاستثمارات داخل الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وإزالة الحواجز أمام التجارة والاستثمار وضمان التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، والحصول على تقييم أفضل لفرص الاستثمار والآثار المرتبطة بممارسة الأعمال التجارية في المنطقة من خلال إشراك جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين والسماح لهم باتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الاستثمارات والإصلاحات.

ونقل العسيلي في كلمته تحيات فلسطين رئيساً وحكومةً وشعباً للمؤتمرين، والتأكيد على أهمية دعم شعبنا في مواجهة التحديات والإجراءات المجحفة بحقه، التي تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي مدعومةً من الإدارة الأميركية من خلال فرض ما يسمى بـ "صفقة القرن".

وأشار العسيلي الى أن "الإجراءات التعسفية الاسرائيلية والأميركية تهدف الى الضغط على الشعب والقيادة للقبول بما يتم عرضه من حلول إستسلامية لا تتناسب مع الحقوق الفلسطينية، ولا مع القانون الدولي ولا مع مقررات الشرعية الدولية المتمثلة بقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة".

ودعا العسيلي المؤتمرين الى المساهمة الفاعلة في بناء اقتصاد دولة فلسطين عبر تنفيذ مشاريع وبرامج استثمارية تنسجم مع رؤية الحكومة الفلسطينية، لافتاً الى الجاهزية لاستقبال الاستثمارات العربية والإسلامية وتقديم كل التسهيلات الممكنة لرعاية هذه الاستثمارات.

وشدد العسيلي على "أهمية العمل الإسلامي المشترك لتحقيق التكامل الاقتصادي لإحراز مزيد من التقدم بما يتناسب وحجم مقدراتنا ويلبي تطلعات شعوبنا ويحمي مصالحها"، لافتاً الى أن الاستثمارات المشتركة تعمل على تعزيز التعاون والتبادل التجاري وتقدم الدول ونقل المعرفة والتكنولوجيا وزيادة الدخل القومي وتوفير فرص عمل جديدة.
وأعرب العسيلي عن شكره وتقديره لتركيا رئيساً وحكومةً وشعباً على دعمهم المتواصل والسخي لدولة فلسطين سياسياً ومالياً، واستضافتهم وتنظيمهم لهذا المؤتمر الهام، مثمنا في الوقت ذاته ما تقوم به جهود الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومساهماتهما في تنظيم هذا المؤتمر وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

ويشارك في المؤتمر رجال الأعمال من مجموعة من الشركات الرائدة في مجال البنوك والبناء والسياحة وقطاعات التجارة العاملة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بالإضافة إلى مسؤولين كبار من 56 عضو في المنظمة ومراقبين ومنظمات دولية. 

وعلى هامش المؤتمر ستعقد جلسات نقاش تجمع صنّاع القرار والمستثمرين في القطاع الخاص فيما بينهم (B2B) وعقد اجتماعات مع الكيانات الحكومية (B2G).

Ad