Ad
الإسلامي الفلسطيني يدعم جمعية مرضى السرطان في الخليل
بتاريخ 2019-11-21- تاريخ التحديث الأخير 2019-11-21
newsGallery-15743418644911.jpeg

جانب من تقديم الدعم لجمعية مرضى السرطان في الخليل

الخليل-أخبار المال والأعمال-قدم البنك الإسلامي الفلسطيني دعما لجمعية مرضى السرطان الخيرية في محافظة الخليل.

وزار الجمعية نزار بالي مدير منطقة الجنوب في البنك الإسلامي الفلسطيني وعبد الغني عرعر مدير فرع راس الجورة، وكان في استقبالهم رئيس الجمعية الدكتور أديب القيسي وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعية.

وأكد بالي حرص البنك على تقديم سبل الدعم للمؤسسات الصحية لتمكينها من تلبية احتياجات المستفيدين، مشيرا إلى علاقات الشراكة والتعاون التي تجمع البنك مع المؤسسات الوطنية المختلفة.

ويهتم البنك الإسلامي الفلسطيني بدعم المؤسسات الصحية وتلك التي تعنى بتقديم الرعاية والاهتمام لمرضى السرطان في محاولة للتخفيف عن كاهل هذه الفئة، وتتنوع مساهماته لتشمل توفير احتياجات المؤسسات والتمكين الاقتصادي للمرضى وتوفير المواصلات لهم وغيرها.

ويؤمن البنك أن مشاركته في تلبية احتياجات المجتمع هي جزء من دوره في بناء الوطن بالتكامل والتعاون مع المؤسسات الأخرى ذات العلاقة.

ومن جهته، شكر القيسي البنك الإسلامي الفلسطيني على دعمه ووقوفه بجانب مؤسسات المجتمع، داعيا كافة المؤسسات لمزيد من التعاون والتكامل من أجل بناء الوطن.

الإسلامي الفلسطيني يدعم مدرسة ذكور مسحة

كما قدم البنك الإسلامي الفلسطيني دعما لإنشاء مظلة في مدرسة ذكور مسحة الثانوية قضاء سلفيت، وذلك بهدف توفير بيئة تعليمية ملائمة للطلبة.

وزار صبحي المنير مدير مكتب بديا في البنك الإسلامي الفلسطيني المدرسة، والتقى رئيس مجلس مسحة السيد نضال عامر ومدير المدرسة السيد عصام الخطيب، وبحث معهم سبل دعم المسيرة التعليمية وتلبية احتياجات المنطقة، مؤكدا اهتمام البنك بدعم قطاع التعليم.

ويولي البنك الإسلامي الفلسطيني اهتماما كبيرا بدعم قطاع التعليم، ويعمل على دعم المؤسسات التعليمة من خلال انشاء البنى التحتية لها والعمل على توفير احتياجاتها، ويقوم بذلك عبر التبرع النقدي والعيني وغيرها في سبيل دعمها ومساندتها لتقديم خدمات تعليمية لائقة لأبناء شعبنا.

ويحرص البنك على أن تكون تدخلاته ذات أثر إيجابي ومستدام على الفئات التي تخدمها، ويتمتع البنك بعلاقات شراكة متعددة ومتنوعة مع مؤسسات المجتمع المختلفة بما يحقق التكامل بين المؤسسات الاقتصادية ومؤسسات المجتمع المدني لخدمة الوطن.

الإسلامي الفلسطيني يمكن مريضات السرطان اقتصاديا

كما قدم البنك الإسلامي الفلسطيني دعما لتدريب 60 سيدة من مريضات السرطان بهدف تمكينهن اقتصاديا وذلك بالشراكة مع الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان في غزة.

ويأتي هذا المشروع ضمن فعاليات شهر أكتوبر الوردي للكشف المبكر عن سرطان الثدي والذي احتفل البنك والجمعية باختتام فعالياته من خلال حفل أقيم أمام فرع البنك في النصيرات.

وشارك في الاحتفال عدنان الفليت مدير منطقة غزة في البنك الإسلامي الفلسطيني وعدد من مدراء الفروع، ورئيس الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان السيد رزق الصوص ونائب رئيس مجلس ادارة الجمعية د. جمال الدشت والسيدة حنين الجديلي المدير التنفيذي للجمعية وبعض السيدات الناجيات من مرض السرطان، والعاملون والمتطوعون في الجمعية وذلك أمام فرع البنك في النصيرات وسط قطاع غزة.

وأشار الفليت إلى أن تمكين النساء اقتصاديا يعد أحد أوجه الشمول المالي الذي يسعى البنك لتعزيزه، مؤكدا اهتمام البنك الإسلامي الفلسطيني بدعم القطاع الصحي ومشيرا إلى أن البنك يخصص الجزء الأكبر من موازنة برنامجه للمسؤولية المجتمعية لدعم قطاعي الصحة والتعليم لما لهما من تأثير مباشر على حياة الناس، شاكرا جهود الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان.

ويحرص البنك الإسلامي الفلسطيني على عقد شراكات مع مؤسسات المجتمع المدني من أجل وصول أفضل للفئات المستهدفة ومن أجل تحقيق أثر إيجابي ومستدام في المجتمع.

من جهتها أشادت حنين الجديلي المدير التنفيذي للجمعية بدور البنك الاسلامي الفلسطيني في تمكين النساء اقتصاديا، وتوجهت بالشكر لإدارة البنك على مساهماتهم التي وصفتها بالمهمة.

وتخلل الحفل تزيين واجهة فرع البنك في النصيرات بالبالونات والورود كتعبير عن نجاح فعاليات شهر أكتوبر الوردي كما تم رسم جدارية تعبر عن الحدث وتسلط الضوء على اهمية التوعية بمرض السرطان ونشرها في المجتمع.

ومن الجدير ذكره أن البنك الإسلامي الفلسطيني يتمتع بأوسع شبكة مصرفية إسلامية في فلسطين تضم 45 فرعا ومكتبا وما يزيد عن 80 جهاز صراف آلي منتشرة في كافة محافظات الوطن. 

Ad