Ad
توقيع عقد لتنفيذ أعمال البنية التحتية لمشروع منطقة جنين الصناعية
بتاريخ 2019-10-17- تاريخ التحديث الأخير 2019-10-17
newsGallery-15713158947193.jpeg

جانب من توقيع الاتفاقية

رام الله-أخبار المال والأعمال-تحت رعاية وحضور رئيس الوزراء محمد اشتية، وقعت هيئة المدن الصناعية ممثلة برئيس مجلس إدارتها، وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، وشركة (ALKE) التركية ممثلة بـ "أيهان كمال أوغلو"، عقدا لتنفيذ أعمال البنية التحتية لمشروع "منطقة جنين الصناعية الحرة"، والممولة من الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني (KfW) بقيمة 18 مليون يورو.

جاء ذلك اليوم الخميس في مكتب رئيس الوزراء، بمدينة رام الله، بحضور محافظ جنين أكرم الرجوب، والقائم بأعمال رئيس مكتب الممثلية الألمانية في فلسطين ميشيل هيرولد، والقائم بأعمال القنصل العام التركي إحسان سومرجي، ورئيس مجلس إدارة الشركة التركية المطورة لمشروع المنطقة الصناعية (TOBB-BIS) احمد شاكر أوغلو، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمدن الصناعية علي شعث، وعدد من الوزراء، وممثلي المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص.

وأعرب رئيس الوزراء عن سعادته لإنجاح هذا المشروع وخروجه الى حيز التنفيذ، مشيرا إلى أن ذلك جاء بعد انتظار سنوات طويلة، وقال اشتية "إن أهل جنين يستحقوا منا كباقي محافظات الوطن وعلى رأسها القدس العاصمة، كل اهتمام وكل تعزيز لجهودنا، ليلمس المواطن شيئا على الأرض".

وأضاف اشتية: "أن المنطقة الصناعية ستوفر 5 آلاف فرصة عمل بشكل مباشر، وسوف تفتح المجال لـ15 ألف فرصة عمل بشكل غير مباشر، وهذا المشروع يصب في استراتيجيتنا المتعلقة بالانفكاك عن الاحتلال".

وتابع رئيس الوزراء: "إذا كان هذا المشروع يرتكز على التصدير، هناك أيضا الشق المتعلق بالاستهلاك المحلي، والمنطقة الصناعية تنسجم تماما مع الصناعات الزراعية التي تصب في صلب خطتنا التنموية المبنية على التنمية بالعناقيد".

وأوضح اشتية: "ان هذا المشروع بقيمة 18 مليون يورو، وهو من أهم المشاريع في العام 2019، والسيد الرئيس محمود عباس يهتم كل الاهتمام بقطاع الصناعة وكل القطاعات الاقتصادية، التي يتشكل منها اقتصادنا الوطني، شاكرا كل ما ساهم في إنجاح هذا المشروع ليخرج الى حيز التنفيذ".

بدوره، قال العسيلي: "إن مشروع منطقة جنين الصناعية الحرة أحد أهم المشاريع ضمن برنامج المدن الصناعية الفلسطينية، نظرا لما يشكله هذا المشروع من نقلة نوعية للقطاع الصناعي وتعظيم وتعزيز الصادرات الفلسطينية للأسواق الاقليمية والدولية، بالإضافة الى تعديل الميزان التجاري الفلسطيني وخلق العديد من فرص العمل للشباب الفلسطيني".

من جانبه، أشار هيرولد إلى استمرار الدعم الألماني للاقتصاد الفلسطيني، بهدف النهوض به وخلق فرص عمل، وتشكيل وجهات نظر مستقبلية للشباب، باعتبارها أحد المجالات المحورية في التعاون الألماني الفلسطيني.

من جانبه، قال ممثل الشركة التركية (ALKE): "هذا المشروع مهم للفلسطينيين وسنضع كافة إمكانياتنا لإنجاز هذا المشروع بأسرع وقت ممكن، وآمل أن نتواجد جميعا في فعاليات افتتاح هذا المشروع".

من جهته، قال سومرجي: "تركيا مستمرة بدعم القضية الفلسطينية العادلة على كافة الأصعدة السياسية والدبلوماسية، بالتوازي مع دعم التنمية المحلية ليس فقط في دعم بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، وانما دعم القطاع الخاص والمنطقة الصناعية في جنين مثال على ذلك".

وأضاف سومرجي: "هذا المشروع سيشكّل تحولا نوعيا للقطاع الصناعي الفلسطيني، من حيث التطوير والتشغيل بطريقة موازية للمشاريع المشابهة في الجمهورية التركية، والذي سيشكّل حاضنة استثمارية للمشاريع المحلية الفلسطينية والمشاريع الأجنبية، تحديدا الشركات التركية، بالإضافة الى الحوافز الاستثمارية المتنوعة وتسهيل حركة الأفراد والبضائع".

من الجدير بالذكر، أن الأعمال في منطقة جنين الصناعية الحرة ستبدأ نهاية الشهر الحالي، وسيتم تنفيذها خلال 17 شهرا، على 3 مراحل، بمساحة اجمالية 900 دونم، وستعمل على استيعاب ما يزيد عن 130 شركة متعددة التخصصات، بالإضافة الى توفير ما يزيد عن 5000 فرصة عمل مباشرة، وذلك في مرحلة التشغيل الكلي للمشروع. 

Ad